أبحاث ودراسات شرعية لعلاج المس والسحر والعين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رؤية أبي همام
الخميس ديسمبر 19, 2013 2:46 am من طرف جند الله

» روية ابليس
الخميس ديسمبر 19, 2013 1:36 am من طرف جند الله

» عقد من ذهب اصفر
الثلاثاء ديسمبر 17, 2013 7:27 pm من طرف صهيب لقمان

» رؤية الشيخ الشعراوى
الثلاثاء ديسمبر 17, 2013 2:56 am من طرف moha

» نظرات في فيلم I, pet goat II
الإثنين ديسمبر 16, 2013 3:24 am من طرف فارسة الحرمين

» فيلم I, pet goat II
الأحد ديسمبر 15, 2013 9:29 pm من طرف جند الله

» التنويم المغناطيسي د. مصطفى محمود
الأحد ديسمبر 15, 2013 9:26 pm من طرف جند الله

» البقر ذات نوعية
السبت ديسمبر 14, 2013 8:54 pm من طرف جند الله

» الرقية في المنام
السبت ديسمبر 14, 2013 5:36 pm من طرف صهيب لقمان

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 9 بتاريخ الثلاثاء ديسمبر 10, 2013 11:22 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 43 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ahmad hassan فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 274 مساهمة في هذا المنتدى في 66 موضوع

شاطر | 
 

 إنكار أن الدابة إنسان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جند الله

avatar

عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 08/12/2013

مُساهمةموضوع: إنكار أن الدابة إنسان   الإثنين ديسمبر 09, 2013 7:08 pm

إنكار أن الدابة إنسان:

ذكر المفسرون القول بأن الدابة إنسان، إلا أنهم استبعدوه، فرأوا أنه قول باطل، ومخالف للحق من الذي يرون (من وجهة نظرهم) أنهم عليه، رغم تفرقهم فيه إلى أقوال متضاربة غاية في النكارة، فلم يجمعوا على قول واحد، كما أسلفنا الذكر مختصراً. فقال الألوسي في (روح المعاني): "والمشهور - وهو الحق - أنها دابة ليست من نوع الإنسان، ".[1] ا. هـ. وقال القنوجي في (فتح البيان): "وقيل: هي إنسان ناطق متكلم يناظر أهل البدع ويراجع الكفار، وفيه بعد".[2] ا. هـ

وإن كنت أرجح أن الدابة إنساناً؛ إلا أن هذا عن تأويل لنص الآية، واستنباط منها ومن الروايات الصحيحة. فلا أستند إلى أدلة من قالوا أن الدابة إنسان؛ لأنها مرويات لا تخلوا من التشويه، ولا تسلم من اختلاط الحق فيها بالباطل، ومجرد خزعبلات وخرافات، لا تصح عقلاً ولا نقلاً، فليست دليلاً معتبراً، ولا تنهض بها حجة. فكانت أدلتهم الباطلة من أسباب إقصاء القول بأنها إنساناً، فاستبعد المفسرون هذا القول، خاصة وأن المرويات يشوبها التشيع، وغلو ظاهر في علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فقالوا بأنه الدابة، لاعتقادهم الباطل بالرجعة، أي رجوعه آخر الزمان، فتبنوا دلالة كلمة دابة على الإنسان، لموافقتها معتقدهم الباطل، لترسيخ عقيدة الرجعة في عقول أتباع المذهب الشيعي.

فيستند الشيعة إلى ما أخرجه الحلي في (مختصر بصائر الدرجات): حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثني الحسن السلمي، حدثنا أيوب ابن نوح، عن صفوان عن يعقوب يعني ابن شعيب عن عمران بن ميثم، عن عباية قال: أتى رجل أمير المؤمنين "ع" فقال: حدثني عن الدابة فقال: وما تريد منها؟! قال: أحببت أن أعلم علمها. قال: "هي دابة مؤمنة، تقرأ القرآن وتؤمن بالرحمن، وتأكل الطعام، وتمشى في الأسواق"[3]. ا. هـ

وبنحوه أخرج أبي حاتم في تفسيره المسند: "حدثنا علي حدثنا علي بن الحسين، ثنا عقبة بن مكرم، ثنا يونس بن بكير، أنبأنا يحيى ابن سلمة بن كهيل، عن أبيه، عن أبي العزاء أن رجلا سأل عبد الله عن الدابة فقال له: سل عليا فإنه بذلك. فسأل عليا فقال: "تأكل الطعام، وتمشي في الأسواق، وتكلم الناس (أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لاَ يُوقِنُونَ)". [4] ا. هـ

وذكر الماوردي في (النكت والعيون): "ما حكاه محمد بن كعب عن علي بن أبي طالب أنه سئل عن الدابة فقال: "أما والله لها ذنب، وإن لها للحية". وفي هذا القول إشارة إلى أنها من الإنس وإن لم يصرح".[5] ا. هـ

قال السيوطي في (الدر المنثور): وأخرج ابن أبي حاتم عن النزال بن سبرة قال: قيل لعلي بن أبي طالب: إن ناسا يزعمون أنك دابة الأرض. فقال: "والله إن لدابة الأرض ريشا وزغبا، ومالي ريش ولا زغب، وإن لها لحافرا، ومالي من حافر، وانها لتخرج حضر الفرس الجواد ثلاثا وما خرج ثلثاها".[6] ا. هـ

وإن كان متن هذه الروايات يتفق وما ذهبت إليه من أن الدابة إنسان، إلا أن المفسرون كذبوا المتن؛ ليس عن إثبات لمخالفته نص القرآن الكريم، وإنما لموافقته قول الشيعة الباطل بالرجعة، فردوا قول الشيعة بتبني القول أنها بهيمة، استناداً لأدلة لم يصح منها شيء بشهادة جمع من العلماء، كما سردته في موضعه، وإلا فالمتن موافق لظاهر دلالة النص القرآني، وإن كان لا يحتج بإسناده. فكان لا بد من البحث الشرعي المحايد والمجرد لكشف هذه الحقيقة المخفية، رغم أن هذا القول سيثير حنق الطائفتين، وهذا أمر متوقع لا مفر من مواجهته، خاصة وأن النزاع أقصاهما بعيداً، فحاد بهم عن الحق، انتصاراً للمذهب على حساب الانتصار النص القرآني المحكم.

وهذا ما ذهب إليه الألوسي في (روح المعاني) فقال: "واختلف فيها أيضا فقيل: هي من الإنس واستؤنس له بما روى محمد بن كعب القرظي قال سئل علي كرم الله وجهه عن الدابة فقال أما والله إنها ليست بدابة لها ذنب ولكن لها لحية. وفي الميزان للذهبي عن جابر الجعفي _ وهو كذاب _ قال أبو حنيفة: ما لقيت أكذب منه أنه كان يقول: هي من الإنس وأنها علي نفسه كرم الله تعالى وجهه؛ وعلى ذلك جمع من إخوانه الشيعة ولهم في ذلك روايات: منها ما رواه على بن إبراهيم في تفسيره عن أبي عبد الله رضي الله تعالى عنه قال: قال رجل لعمار بن ياسر: يا أبا اليقظان آية في كتاب الله تعالى أفسدت قلبي، قال عمار: وأية آية هي؟! فقال: قوله تعالى: (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ) الآية فأية دابة هذه؟ قال عمار: والله ما أجلس ولا آكل ولا أشرب حتى أريكها فجاء عمار مع الرجال إلى أمير المؤمنين علي كرم الله تعالى وجهه وهو يأكل تمرا وزبدا فقال: يا أبا اليقظان هلم فجلس عمار يأكل معه فتعجب الرجل منه فلما قام عمار قال الرجل: سبحان الله حلفت أنك لا تجلس ولا تأكل ولا تشرب حتى ترينيها قال عمار: قد أريتكها إن كنت تعقل، وروى العياشي هذه القصة بعينها عن أبي ذر أيضا وكل ما يروونه في ذلك كذب صريح، وفيه القول بالرجعة التي لا ينتهض لهم عليها دليل.

وفي بعض الآثار ما يعارض ما ذكر، فقد أخرج ابن أبي حاتم عن النزال بن سبرة قال: قيل لعلي كرم الله تعالى وجهه: إن ناسا يزعمون أنك دابة الأرض، فقال: والله إن لدابة الأرض لريشا وزغبا ومالي ريش ولا زغب وأن لها لحافرا ومالي من حافر وأنها لتخرج من حفز الفرس الجواد ثلاثا وما خرج ثلثها. والمشهور - وهو الحق - أنها دابة ليست من نوع الإنسان، فقيل: هي الثعبان الذي كان في جوف الكعب واختطفته العقاب حين أرادت قريش بناء البيت الحرام فمنعهم وأن العقاب التي اختطفته ألقته بالحجون فالتقمته الأرض، وذكر ذلك الدميري عن ابن عباس، والأكثرون على أنها غيرها".[7] ا. هـ

"وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تخرج دابة الأرض ولها ثلاث خرجات فأول خرجة منها بأرض البادية، والثانية في أعظم المساجد وأشرفها وأكرمها، ولها عنق مشرف، يراها من بالمشرق، كما يراها من بالمغرب، ولها وجه كوجه إنسان، ومنقار كمنقار الطير، ذات وير وزغب معها عصا موسى وخاتم سليمان بن داود، تنادى بأعلى صوتها؛ أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون). ثم بكى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قيل: يا رسول الله وما بعد؟ قال" (هنات وهنات، ثم خصب وريف حتى الساعة)".[8] ا. هـ

قال الثعالبي في (الكشف والبيان): "وبه عن محمد بن جرير قال: حدثني أبو عبد الرحمن الرقي قال: حدثنا ابن أبي مزينة قال: حدثنا: ابن لهيعة ويحيى بن أيوب قالا: حدثنا ابن الهاد، عن عمرو بن الحكم أنه سمع عبد الله بن عمرو، قال: "تخرج الدابة من شعب فيمس رأسها السحاب ورجلاها في الأرض ما خرجتا، فتمر بالإنسان يصلي، فتقول: (ما الصلاة من حاجتك)، فتخطمه. وقال وهب: وجهها وجه رجل [إنسان] وسائر خلقها كخلق الطير، فتخبر من رآها أن أهل مكة كانوا بمحمد والقرآن لا يوقنون، وفي هذا تصديق لفراءة من فتح (أَنَّ)"[9]. ا. هـ
الكاتب: بهاء الدين شلبي.
* * *

[1] الألوسي/ [روح المعاني]. صفحة: (22/ 20).

[2] القنوجي/ (فتح البيان). صفحة: (71/ 10).

[3] الحسن بن سليمان الحلي/ (مختصر بصائر الدرجات). صفحة: (207).

[4] أخرجه: أبي حاتم/ [تفسير القرآن العظيم مسندا]. صفحة: (2927). رقم: (16609).

[5] الماوردي/ [النكت والعيون]. صفحة: (226/ 4). أخرجه: أبي حاتم/ [تفسير القرآن العظيم مسندا]. صفحة: (2924). رقم: (16596). حدثنا علي بن الحسين، ثنا عقبة بن مكرم، ثنا يونس بن بكير، ثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن كعب القرظي، عن علي أنه كان سئل، عن الدابة فقال: "مالها ذنب وإن لها لحية".

[6] السيوطي/ [الدر المنثور]. صفحة: (409/ 11). أخرجه: أبي حاتم/ [تفسير القرآن العظيم مسندا]. صفحة: (2924). رقم: (1659). حدثنا علي بن الحسين، ثنا عثمان بن أبي شيبة، ثنا أبو حفص الأبار، عن ليث، عن عبد الملك بن ميسرة، عن النزال بن سبرة قال: (...)

[7] الألوسي/ [روح المعاني]. صفحة: (22/ 20).

[8] السيوطي/ [الدر المنثور]. صفحة: (404/ 11).

[9] الثعالبي/ [الكشف والبيان]. صفحة: (225/ 7).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lujayne



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 08/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: إنكار أن الدابة إنسان   الثلاثاء ديسمبر 10, 2013 2:50 am

جزيتم خير الجزاء تحية اجلال لمجهودات و الابحاث التي تقدمونها كي نستفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جند الله

avatar

عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 08/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: إنكار أن الدابة إنسان   الثلاثاء ديسمبر 10, 2013 3:34 am

وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنكار أن الدابة إنسان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبحاث ودراسات شرعية لعلاج المس والسحر والعين :: علامات الساعة الكبرى :: الدابة أولى علامات الساعة الكبرى-
انتقل الى: